26/05/2022

.

A good word aimed at the service of humanity

كنتِ للدّنا السّببا..! شعر: وليد جاسم الزبيدي/ العراق

1 min read
Spread the love

كنتِ للدّنا السّببا..!

جاءتْ تُغنّيكِ بل تستنطقُ العَتَبا..
واستوقفتْ طَلَلاً ما عادَ مكتئبا..
نورُ الروابي وأصداءٌ بها حملتْ
بعضَ ابتسامٍ وذكرى واشتعالً صِبا..
راحتْ تُسمّيكِ من أندائها سُبلاً
حتى وقفتِ حنيناً جادَ ملتهبا..
سُعْداً بلقياكِ قدْ مادتْ أعنّتُها
ثمّ استكانتْ وكنتِ المالَ والنّسبا..
سُعْداً بلقياكِ والدّنيا لنا سبَبٌ
منذُ التقيتُكِ كنتِ لِلدُنا السّبَبا..
ماذا وراءَ ظلامٍ باتَ في جُحُرٍ
يرمي لموتٍ وقدْ صاغَ الهوى رُتَبا..
ماذا وراءَ سوادٍ مدّ أذرعَهُ
فوقَ الضلوعِ وأوهى العظمَ والعَصَبا..
منهُ سُقينا بسُمٍ ضاقَ في بدنٍ
قدْ فرّقَ الشّملَ والأخوانَ والعربا..
ماذا وراءَ أفاعٍ سطّرتْ محناً
ماذا وراءَ ذئابٍ أزبدتْ غضبا..
لاحتْ نهايةُ عهدٍ كانَ مُتّكئاً
للمارقينَ أطاحوا الكيلَ والأدبا..
بلْ فرّقوا في فجاجِ الأرضِ كلمتَنا
حتى انثنينا وأجرينا الدّما حُقُبا..
جاءتْ تُغنّيكَ بعدَ الدّمعِ أجمعُها
عيداً ستنشرُ هذا المجدَ والشّهُبا..

Facebooktwitterredditpinterestlinkedinmailby feather

3 thoughts on “كنتِ للدّنا السّببا..! شعر: وليد جاسم الزبيدي/ العراق

Comments are closed.