18/06/2024

.

A good word aimed at the service of humanity

الرمز والأنسنة في السرد الروائي، دراسة ذرائعية لرواية (العرَّافة ذات المنقار الأسود) للروائي الدكتور محمد اقبال حرب/لبنان بقلم الناقدة الذرائعية الأستاذة سمر الديك/سوريا

1 min read
Spread the love

العرَّافة ذات المنقار الأسود

الرمز والأنسنة في السرد الروائي

مدخل:

لا شكَّ أن الرواية عجينة التاريخ البشري، هي تشكيل للأحداث بالاعتماد على شخصيات متفاعلة، إما بشرية أو حيوانية، تتفاعل مع الوسط الذي تدور فيه تلك الأحداث، لكي تصل في النهاية إلى غاية سياسية أو اجتماعية أو فلسفية؛ فحاجة الإنسان إلى رواية الأحداث التي تقع له ودفع الآخرين إلى مشاركتها هو انتقال تجاربه وأحساسيه إلى الآخرين، و هي من الحاجات الفطرية للإنسان التي ينقل فيها حاجته إلى العالم الخارجي بطرق مختلفة.

المستوى البصري:

أول ما يلفت النظر هو العنوان (العرَّافة ذات المنقار الأسود)، العرافة هي التي تمارس التنبؤ بالمستقبل، و استخدام وسائل خفيَّة أو خارقة للطبيعة، حيث كانت ممارسة العرافة تجري من خلال قراءة مختلف الإشارات السماوية (شروق الشمس، غروب الشمس، وضوح الرؤية…)، و عادةً ما تُمارس بشكلٍ فردي.

“إن اللعنة قد حلًّت على المزرعة منذ أن اقترب القمر الأزرق بدراً من الهضبة المسكونة بأرواح شريرة صبَّت لعناتها على أهل المزرعة الذهبية، ما أسفر عن مطرٍ رذاذه أصفر اللون، كريه الرائحة” ص17.

اللون الأسود من خلال دلالاته السلبية يرمز إلى الاكتئاب، والموت، والشرّ، والإحباط، والخوف… لكن نجد في المقابل العرَّافة ذات المنقار القاني التي أنقذت المزرعة من العقم، واستخدام الألوان وأهميتها مذكور في القرآن الكريم، حيث يقول جلَّ و علا: {بقرةٌ صفراءُ فاقعٌ لونُها تسرُّ الناظرين} آية 96- سورة البقرة.

جاءت الرواية على امتداد مساحة ثلاثمائةٍ و خمسٍ و عشرين صفحةً، على لسان الطيور وفقَّاسي البيض، والنقَّارين، ونقَّادي الحبوب والديدان.

المستوى الأخلاقي والبؤرة الفكرية الثابتة:

يُثير الروائي قضايا اجتماعية و سياسية في غاية الأهميَّة، فيبوح للقارئ بواقع مليء بالصراعات، والمفارقات محاولاً أن يكشف المسكوت عنه من خيانات، ودسائس، ومؤامرات، وترويع، وإرهاب، لتحقيق الأطماع الشيطانية التي تراود الماديين السفلة للقبض على رقاب الدنيا.

لجأ الكاتب إلى أنسنة الطيور و الحيوانات، و شخصنتها، على نهج (كليلة ودمنة)، باستخدام أسلوب السرد الروائي، و تقريب أحداثها لواقع البشرية الحالي، المليء بالخوف، والقمع، والقتل، وتسلُّط الأقوياء على الضعفاء…

دارت أحداثها حول (بني تراب)، و (بني دجاج)، حيث وظَّف الطيور مؤنسنا إيَّاها… وهذا ما لمسناه انطلاقاً من العنوان (العرَّافة ذات المنقار الأسود) الذي تخطَّى دائرة المألوف، وولج بنا إلى عوالم مختلفة ليشير إلى إشكالية الصراع بين (بني دجاج)، ويُسقطها على بني البشر من خلال شخصيات الرواية (سهم الأكبر) الزعيم المؤسس الذي أكرمه الله بالذكاء المميز، حيث أصبحت المزرعة وطناً لأحفاد سيدنا (سهم)، و تأليه (سهم) المجد الأكبر.

وهناك (ودَّان) القائد العسكري في المزرعة “مشاعره هائمة في عالم الصوفية التي تُقرِّبه من الحقيقة التي تنير درب عرفه المُقدَّس”. ص193

وهناك (ضجَّاج) حاكم المزرعة، فمن حواره مع الدجاجة الغريبة الهاربة من القتل و الذبح قائلاً لها:

“ألا ترين هذه الدجاجة، منقارها أحمر قانٍ لامع يدل على قدسية علمها المنبثق من عمق الوجود و المُتأجِّج بنور الآلهة المُباركة، أمّا أنتم فدجاجٌ أبيضُ صناعي من جماعة الزعيم الأكبر تحملون الشؤم أينما حللتم”. ص40.

و هكذا نرى أن (ضجَّاج) حاكم المزرعة لا يسمح للغرباء بالدخول إلى مزرعته إلا بعد التأكد من غايتهم، و دوافعهم، التي يحملونها في شخصياتهم، والاستئناس بالعرّافة ذات المنقار القاني.

لقد أظهر لنا الكاتب صراع الحضارات والطمع في السلطة من خلال سرده لمخاض عسير لبيضة مسحورة، سقتها العرَّافة شراباً شيطانياً، فعاش أفراد المزرعة في ترقُّبٍ و توجُّسٍ بأن يكون المولود ذكراً. ص17، إلى أن تمَّ تفقيس البيض و ولدت الدجاجة ديكين، ففرحت و ابتعد عنها الخوف من طردها خارج المزرعة من قبل (ضجَّاج) حاكم المزرعة.

“فرحت و دارت سبع دورات حول صوصيها و سبعاً حول زوجها ودَّان”. ص19.

كما أجاد الكاتب في طرحه لقضية الوجود، من خلال ثقافته، واطلاعه الغزير على فلسفة الشعوب، وهذا ما دلَّ عليه الحوار الذي دار في مزرعة (أبو نبُّوت) بين زعيم العصر الحالي، والآمِر:

“مازالت المشكلة قائمة فمنذ سنوات و نحن نُجري التجارب دون جدوى، أُدرِك أن هذا الموضوع يقلقكم كثيراً فأنا على علمٍ بعمق اهتمامك به.

الزعيم: ليس لأنه يقلقني، بل لأنه يقلقنا جميعاً إنها قضية وجود أتفهم؟”. ص29.

هكذا يُظهر لنا الروائي مخاوفه من الحكومات التي تتحكم بمصائر البشر، بإثارة الحروب، و القتل، و الدمار، فاستخدم الرمز للتعبير عن المشكلة على لسان (ضجَّاج) حاكم المزرعة:

“في أعماقي فأنا أخاف غضب سيدنا نقَّار، و ثورة روح سيدنا سهم، زادني كلام العرافة ذات المنقار القاني إيماناً فأضحى ودَّان حبيباً أرجو أن يعود ومن معه سالمين غانمين”. ص72.

المدخل اللساني و الجمالي:

جاء أسلوب الرواية ليُمثِّل رشاقة السرد بجمله المُسترسلة، و الحوار بين الشخصيات الرئيسية في الرواية، ف(ودان) القائد العسكري في المزرعة بمشاعره الهائمة في عالم الصوفية التي تقربه من الحقيقة التي تنير درب عرفه المقدس، يوضِّح لزغلول، المؤرخ الأزلي لعالم الطيور، فضل العرافة ذات المنقار القاني و استعانته بها قائلاً لزغلول:

” أنت ما هداني إلى فك رموز أبوابها لكن ما إن ولجتُها حتى وجدتني في متاهةٍ عظيمة تعبق بزيفٍ كثير يطغى على أسرار حكمتها.

زغلول: أتظن أن أسرار الحياة المقدسة جواهر ملقاةٌ على شاطئ الحياة؟”.

لقد أجاد الكاتب في استخدام تقنياته السرديّة، حيث اعتمد على مسار روائي سردي أدخل القارئ بين الحداثة والأصالة معتمداً الرمز الحداثي (توظيف الأنسنة) على لسان بني الريش و شخصنة شخصيات بني الريش، على نهج (كليلة و دمنة) مع اختلاف رؤيتهما، سأشير إلى ذلك لاحقاً.

إضافةً إلى استخدامه الرمز لتقريب أحداثها للواقع الحالي للبشر المليء بالخوف، و القمع، و التسلُّط.

“أحجار الحياة الكريمة قد تكون في أي من ركام المتاهات لذلك عليك التنقيب والتمحيص، وإجراء الاختبارات حتى تعلم المزيَّف من الحقيقي كي تفوز بالجوهرة الأم فيشع قلبك بنور الحقيقة وتتفتح خزائن حكمتك قرابين لعرفك المقدس”. ص193.

“عليك بالعين الثاقبة، عين القلب فالجوهرة المزيفة تلمع لأي سبب كسرابٍ لا خير فيه فيما تُبرق الحقيقية لوهج الأعراف المقدسة فقط، الجوهرة الأصلية تزداد بريقاً كلما مرَّت بالتجربة”.

لقد أجهد الكاتب نفسه للمزاوجة بين الخيال و الواقع، و هذا دليل على امتلاكه خيالاً ثرياً… كما نراه غاص في أعماق الرموز والدلالات، فأخرج لنا أسراراً في أبراج الدجاج لإيصال رسالةٍ للمتلقي ذات فوائد… مستخدماً في سرده أسلوب البطل الموازي من خلال الانتقال بين أبطال روايته.

 هكذا نجد أن الكاتب دوَّن تاريخ البشرية بوقائعه، وأساطيره، بأبطاله، ومحتشديه، من خلال استخدام لغةٍ سرديةٍ مشبعةٍ بالرموز والإشارات، كما شارك الطبيعة: “مُترنِّماً بأغصان الشجر التي تعزف على أوتار الوجود لحن الريح و النسيم حيث إيقاع العصافير المغردة يدغدغ مشاعر ودان الهائمة في عالم الصوفية”. ص80.

وقد استخدم زمنكانيَّة تنير المتلقي وترشده إلى مبتغاه بدءاً من مزرعة (أبو نبُّوت)، و(بني تراب)، وتعاقب الأحداث فيها.

كما أجاد في توصيف شخصيات الرواية المؤنسنة حيث أسهم هذا الانزياح عن نمط الكتابة المألوف لتُحدث في نفس المتلقي الدهشة والإمتاع، بالتالي استطاع الكاتب بواسطتها الإفلات من سلطة الرقيب، فباح للقارئ بواقعٍ مريرٍ مليءٍ بالصراعات والمفارقات من خلال إنطاق الحيوان حيث وظَّف هذه التقنية بتفنُّنٍ، وإبداعٍ، وتمكن، فعن طريقها استطاع أن يرشد القارئ إلى ما وراء اللغة، فحشد في روايته الكثير من الصور الدالَّة على الأنسنة، حين صوَّر الدجاج بشراً تنجب الذكور والإناث، فحرَّك تلك الاستعارة النائمة موظفاً لها أفعالاً لا يقوم بها إلا العاقل.

 هنا يتبادر إلى ذهني سؤالٌ مهمٌّ، لماذا أنسن الكاتب الحيوان؟ أجيب مبدئياً إلى أن الكاتب ربما حاول إبراز الأزمة الإنسانية وصراع الحضارات وحقيقية الوجود مُشركاً الطبيعة بما تحويه من حيوان وجماد في تقاسم هذه الأزمة، أو ليشير إلى رادءة الواقع، وأن الحيوانات من حوله تضاهيه، أو أنها أحياناً أكثر قيمة منه، وعن طريق الأنسنة نستطيع أن نسبح من خلالها في عالم الخيال، فنتذوق متعة الإبداع.

إن استخدام الكاتب لتقنية التناص في روايته حيث نقل لنا أحداثها على لسان بني الريش والحيوانات كما فعل قبله (ابن المقفع) في كتابه (كليلة و دمنة) وكما فعل (جورج إرويل) في روايته (مزرعة الحيوان) إذ أظهر فيها شدة اعتراضه على النظام السياسي، وجاء الكاتب (محمد إقبال حرب) بتناصٍ مغايرٍ عن المألوف، ما جعل روايته يُقبل عليها القارئ بنهمٍ شديدٍ، ويتجوَّل في أرجائها مستمتعاً بأحداثها، وبتلك اللغة السردية الشيقة، من خلال شُخوص الرواية المُشخصنة عندما أنطق الحيوان، وأسقط عليه صفات آدمية، وهذا يسمى في علم البلاغة التشخيص، وهو ضربٌ من الاستعارة حسب أقوال (الجرجاني)، و كما أشار (ابن رشد) لها بتعبير (إقامة الجماد مقام الناطقين).

المستوى النفسي والمدخل العقلاني والسلوكي:

قدَّم لنا الروائي (محمد إقبال حرب) رسالةً إنسانيَّةً من خلال رؤيته وفلسفته في الوجود، وبثيَّة الحياة، فعكست لنا روايته دواخل الكاتب في نظرته للوجود والتلاشي في ظلِّ الحروب المحرقة، وانعكاس آثارها على الشريحة المظلومة في المجتمع بسبب جشع المستبدين والظالمين، من خلال تحريك الأحداث عن طريق الشخصيات المؤنسنة موضحاً المفارقات بين الحياة والموت، الوجود واللاوجود، البقاء والرحيل.

ما أشبه اليوم بالأمس عندما تحارب السلطة المثقف وتنفيه لجرأته، حيث لم تستطع استمالته، والخضوع لأهوائها، ونزواتها.

لقد لمست ثقافة الكاتب ومخزونه المعرفي والفلسفي من خلال تمكُّنه في إنطاق الحيوان، وإن كان قد سبقه إلى هذا المنحى (ابن المقفع) في كتابه (كليلة و دمنة) عندما وظَّف ألسنة الطير والبهائم للنطق بالمواعظ والحكم… وبما أن الغاية تُبرِّر الوسيلة إن صحَّ التعبير، أو كما يُقال، فلا بأس أن يسلك الكاتب الروائي (محمد إقبال حرب) هذا المسلك، ربما كان الغرض منه الإفلات من نقض العوام، ومن جبروت الحكام، صحيح أن (كليلة و دمنة) كانت على لسان الحيوانات والطيور لكنها لم تخرج عن نطاق الحكمة التي جاءت على ألسنة الحيوان في قصصٍ قصيرةٍ متنوعةٍ، من دون أن يجمعها موضوعٌ واحدٌ، على عكس (العرافة ذات المنقار الأسود) هذه الرواية النفسية الرمزية، تطرَّقت إلى الآلهة، وسلبياتها، فنرى الكاتب يدعو إلى أن تكون الآلهة مُنزَّهة كي تستحق هذه القدسية والمنزلة، لا أن تنظر إلى هفوات العامة من أجل تعذيبهم؛؛ بل عليها إصلاح تلك الهفوات، و هذا ما لمسته في رد شخصية (صفران) على (رنَّة):

“لن أجادلك فيما هو واقع؛ بل سأخبرك عن حلمي المجنون أريد أن أجمع بني دجاجةٍ بألوانهم و أشكالهم، ديوكهم و دجاجاتهم في عالمٍ واحدٍ مليءٍ بالحب والتناغم”.

التجربة الأدبية للكاتب:

لقد نجح الكاتب (محمد إقبال حرب) في تحريك الأحداث بصورةٍ سليمةٍ ومُشوِّقةٍ للقارئ، وقدَّم لنا حكمةً مشبعةً بالمحبة والسلام والأخوة المستنيرة بعقلٍ منفتح على كل ألوان الثقافات والحضارات.

هنيئاً له وأبارك له كما أعتذر؛ إن كان هناك تقصير فالكمال لله…

الناقدة الذرائعية سمر الديك.

Facebooktwitterredditpinterestlinkedinmailby feather

More Stories

You may have missed