24/06/2022

.

A good word aimed at the service of humanity

ترانيم سومرية سير ونصوص لشواعر ميسانية..”الشاعرة والمترجمة خلود المطَّلبي” بقلم: علي كاظم خليفة العقابي

1 min read

علي العقابي

Spread the love

 
خلود المطَّلبي، شاعرة ومترجمة عراقية من عائلة أدبية تنحدر من ناحية المشرح في محافظة ميسان معروفه على مستوى العراق والعرب.
مقيمة في إنكلترا منذ الصبا.
تعشق الحرية وتعتز بالخصوصية وتنحاز انحيازاً تاماً إلى الإنسانية بغض النظر عن الدين والعرق واللون وتؤمن الشاعرة بمقولة “الأمام علي بن ابي طالب (ع)
((الناس صنفان، إما أخ لك في الدين أو نظير لك في الخلق))
تنشر الشاعرة خلود المطّلبي قصائدها كما تنشر ترجماتها (إلى اللغة العربية) في المجلات الأدبية الورقية والالكترونية، العراقية والعربية. كما تنشر قصائدها الانكليزية وكذلك ترجماتها (إلى اللغة الانكليزية) في المجلات الأجنبية لاسيما في المجلات الإنكليزية والأمريكية والأسترالية والبنجالية والكندية والاسكتلندية.
وكانت قصيدة الشاعرة (تحت خثرة التراب المرعب المهداة إلى الروائي وكاتب الأطفال، عبد الرزاق المطّلبي) ضمن القصائد التي اختارتها صحيفة الغارديان البريطانية الشهيرة لملف الشعر الذي فتحته احتفاءً بيوم الشعر العالمي سنة 2016  
وقد حصلت الشاعرة خلود المطلبي في سنة 2012 على إشادة وتقدير خاص من المجلة الأدبية الإنكليزية لترري كوكتيل.
تُرجمت الكثير من قصائد الشاعرة إلى العديد من اللغات الأجنبية بما فيها الإنكليزية والرومانية والإسبانية والبنجابية والروسية وغيرها وقد ظهرت في العديد من الانطولوجيات.
كما أشاد بقصائدها عددا من محرري المجلات والمواقع الأجنبية الأدبية الورقية والإلكترونية ومن ضمنهم المحرر الثقافي لمجلة بوكس ريفيو البريطانية حيث كتب عنها قصائد قوية ومؤثرة
بعمق..و شاهد على ما لم نستطع نحن القراء معايشته وهي توصل رسالتها بتقنية شعرية عالية عبر رموزها وإيحاءاتها،
أعدتْ الشاعرة خلود المطّلبي وترجمت ملف الشعر العراقي المعاصر، في مايو، سنة( 2012) ملف خاص بمجلة اجرسيل الإنكليزية-الكندية، وقد احتوى الملف على مقدمة للمترجمة الشاعرة خلود المطّلبي ودراسة نقدية للناقد الدكتور مالك المطّلبي، الأستاذ في كلية الفنون الجميلة (جامعة بغداد) إلى جانب نماذج من الشعر العراقي المعاصر، ومن ثم أصدر الملف ككتاب بعنوان (حركة الشعر العراقي المعاصر، مستقبل الماضي)
فتحت مجلة اكهار البنجالية الثقافية المرموقة في سنة 2014، ملفاً للشعر العراقي المعاصر، ترجمت من خلاله إلى اللغة البنجالية العديد من قصائد كتاب حركة الشعر العراقي (الذي كانت قد أصدرته الشاعرة بالإنكليزية).
وقد كانت الشاعرة من ضمن المترجمين في انطولوجيا مؤسسة الشعر الأمريكية، فضلا عن ذلك ساهمت الشاعرة في انطولوجيا بوابة الشعر العربي المعاصر (الصادرة عن مؤسسة آرت جيت في رومانيا) كشاعرة وكمترجمة.
ترجمت خلود المطّلبي عشرات القصائد إلى اللغة الإنكليزية لشعراء عراقيين وعرب من بلدان عربية مختلفة كالجزائر والعراق وفلسطين واليمن وتونس وسوريا والأردن ومصر كما ترجمت الشاعرة قصائد أجنبية من اللغة الإنكليزية إلى العربية لشعراء استراليين وأيرلنديين وهنود وأمريكان وكنديين ويونانيين وانكليز كما ترجمت خلود المطّلبي إلى اللغة الإنكليزية العديد من القصص لقصاصين عراقيين.
كتبت الشاعرة العديد من المقالات باللغة الإنكليزية مباشرة كما ترجمت مقالات نقدية من وإلى اللغة الإنكليزية
*كتبَ عن أعمالها الأدبية (شعرا وترجمة) العديد من الأدباء العراقيين والأجانب ومن ضمنهم: الدكتور سانديب سنغ (الأستاذ في كلية الفنون الجميلة في ولاية البنجاب في الهند)والناقد د. مالك المطلبي والشاعر والمترجم فاروق سلوم والشاعرة الألمانية هلا اردبرغ والناقدة بشرى البستاني والناقد ريسان الخزعلي والناقدة أماني أبو رحمة والناقد عدنان أبو أندلس والشاعر عيسى حسن الياسري والشاعر عبد الحسين المطلبي والأديب الباحث صالح الطائي والأديب الباحث صباح كاظم والناقد كريم الثوري.

 

من إصدارات الشاعرة:
مزامير تحت سماء لندن- مجموعة شعرية باللغتين العربية والانكليزية / هرست وهووك
تحت سماء الثلج-مجموعة شعرية/ دار النهرين / سوريا
كتاب لوحة اروك- مختارات ادبية عراقية بالإنكليزية هرست وهوك
كتاب حركة الشعر العراقي المعاصر مستقبل الماضي (انطولوجيا باللغة الإنكليزية) / هرست وهوك
المخلّص-مجموعة شعرية باللغتين العربية والانكليزية / هنرييتا بريس
غياب حضورك-مجموعة شعرية باللغة العربية / هنرييتا بريس
أُحدِّقُ فيكَ وانتَ تصدأ-مجموعة شعرية باللغة العربية / هنرييتا بريس
فراغ مليء بكَ -مجموعة شعرية باللغة الإنكليزية / هنرييتا بريس
للشاعرة خلود المطّلبي العديد من المخطوطات في الترجمة والشعر
اخترت من نصوصها:
اللعبة
سجّاناً بوجهين
وقطةً مغريةً لحقل تجاربْ
كلما أطلقتْ ساقيها للريح
تعثرتْ
نزف أوردة لقصيدة
ما كتَبَتها الّا ليتخطفها الشيطان
على هودج من نسيج الشمسْ
في البعيدِ… البعيد
هناك
ممالك ذهبية
وأخرى وهمية
وجنيات
يمسدن شعرها الطويل
ويغزلن لقوامها الفارع
وشاحاً زئبقيأً
من خيوط الشمس
ولشفتيها أحمر الشفاه
حرائق لغابات الصيف
ولهلوسات القصائد
هكذا هي اللعبة إذن
أن تتنفس أوهامه
أن تستبدل صباحاتها
بمساءاته
سراديب مرعبة تنزلها
با قدامها العارية
وقصائدها الُمدمّاة بسادية الاحتفال
الطقوس نفسها والكاهن نفسه
يراقبها
كل ليلة تتشظى
ليجمع شظاياها
ويعيد اللعبة
والنص الآخر:
مصباحكَ
جين دي لا فونتين
مصباحكَ هو من أخرجَ الكلمات
من غيوم الغربة
هو من أَمسك بيدها وأنزلها
من أبراج الحيرة
هو من مسح الضباب
عن أنامل القمر الغائب
وأدار عجلات الصدق
حينما حاولوا عرقلة النسائم
أكثر من مرة
حينما ظنوا بأن في استطاعتهم
أن يدسوا القصائد في فخاخ الوحدة
لم يعلموا بأن اوردتي
مذ كنت طفلة تغص بها
لقد رأيتهم انتَ كيف نفخوا
في البوق البالي بلا جدوى
عسى أن يتحول القير إلى حرير
فيما بحثت أنتَ عن أبجدية البياض
في رواهف الخيال الخالد
أَحلامك النقية
أضاءت لنا قباب العالم
منذ ان حطت فوق كتفي
طيور حكمتكَ البيض
منذ ان التفعتُ بشال دعائك
عرفتُ أنني في أمان الله
وهذه القصيدة الى الشاعر الكبير عيسى حسن الياسري
ثمة أصابعكَ المطلة على مظلات الوقت
على أكاليل الاغتراب الكسولة
و المغامرات القصية نحو الشعر والتأويل
عيسى… أيها الأب والصديق الميساني النبيل
كم تأملتك في بياض الصمت..
في ذكرياتي حينما كنت صغيرة ً
وكنت تزورنا في بيتنا في راغبة خاتون
لحظة اندلاق البهجة ..
على شرفات الظهيرة
وها أنذا أتأملكَ في رقيم الاماسي
في الأغنيات
وفي ضحكاتك التي تتناثر حولي وأنا أرد ُ
على الهاتف
اتنصتُ لصوتكَ في فضة النسيج
لحكاياتكَ الظليلة
عن القرى وطيبة الحقول
عن فلاحتكَ الجميلة
وتجولها في الشتاء المونتريالي الأخضر
عن ترَّجلها أمام بيتك
عنكما حينما تتراشقان كرات الثلج
ثم بعدها تتناولان الشاي وقليلاً، قليلاً من الذكريات
عن الصداقة والشعر والانتماء
عن الحلقاتِ الصوفية ِ..
والجبرانية المفرطة بالبكاء وطقوس الشعرْ
عنكَ..
حينما استوقفكَ الجلاد ْ
وعطلت ال’لهةُ اناشيدها
حينما استوقفتكَ البلاد ْ
ثم ادعتْ براءتها في ترتيب المشهدْ
كم كنتَ قريبا
وكم كان قلبكَ في أقاصي الحبرْ
يزيح جمر الضجرعن ألواح الهجرة
والشيخوخة من براءتها الحكيمة ِ
وجنوبكَ الشرود من أسئلته الهشة ِ
كم كنتَ محقا حينما تركت روحك في خاصرة النشيد ْ
تلملمُ تاريخكَ المشرع للنساء والقصائد ِ
بين بغداد و (ابو بشوت)
ومونتريال
لكي يستريح الشعر في جحيم اللذة ِ
والمصادفات على أطياف المعنى
والشاعر في تقاويم اللحظة

Facebooktwitterredditpinterestlinkedinmailby feather

3 thoughts on “ترانيم سومرية سير ونصوص لشواعر ميسانية..”الشاعرة والمترجمة خلود المطَّلبي” بقلم: علي كاظم خليفة العقابي

Comments are closed.