05/10/2022

.

A good word aimed at the service of humanity

يا لوردٍ في خريفي خَشخَشَا.. قصيدة للشاعر: محمد العيّاص.. اليوم العالمي لّلغة العربية

1 min read
Spread the love
قصيدةٌ بقلم الشاعر اللبناني: الأستاذ محمد العيّاص 
محمد عياص
يا لوردٍ في خريفي خَشخَشَا
قد رآني ذابلاً منّي اخْتَش
 
‎باسِمَ الثّغْرِ جميلاً طاهراً
‎باشْتياقٍ زارَني عندَ العَشا
 
‎في يَدَيْهِ كَأْسَ عطْرٍ حاملاً
‎وشَذاهُ في عُبوسي رَشْرَشَا
 
‎كطبيبٍ طافَ حَوْلي مُرْهَفاً
‎بِرَنيمٍ ، طَيْفَ عُمْري وَشْوَشَا
 
‎منْ صِباهُ قد كَساني مَعْطِفاً
‎لَيِّنَ اللمْسِ رَقيقاً مُدْهِشا
 
‎فسقاني أدْمُعاً منْ لُطْفهِ
‎كَدَواءٍ في شَراييني مشى
 
‎ولِحاظُ العَيْنِ جُرْحي بَلْسَمَتْ
‎وبَصيصُ النّورِ نَفْسي أنْعَشَا
 
‎ونسيمُ الشَّوْقِ أنْدَى مُهْجتي
‎وشَفى بُؤْساً عميقاً في الحَشى
 
‎ونجومُ الليلِ مَدَّتْ نورَها
‎وضياءُ البَدْرِ روحي أنْغشَا
 
‎فخيالي عادَ جَيّاشَ الرُّؤى
‎وربيعُ الشِّعْرِ عندي أفْرَشَا
 
‎لا يموتُ الحُبُّ في قَلْبِ امْرِئٍ
‎لو أتاهُ الدَّهْرُ صخْراً أطْرَشا
 
‎فَرياضُ العِشْقِ مِسْكابُ المُنى
‎والهَوى فيها يُداوي العُطَّشا
 
‎قد رَأَيْتُ الوَرْدَ مِمْحاةَ الأسى
‎طابَ قلبي في حِماهُ وانْتَشى
 
‎محمد العيّاص. لبنان الشوف الجاهليّة. ٢٠١٧/١١/٨
Facebooktwitterredditpinterestlinkedinmailby feather

4 thoughts on “يا لوردٍ في خريفي خَشخَشَا.. قصيدة للشاعر: محمد العيّاص.. اليوم العالمي لّلغة العربية

Comments are closed.